فن ومشاهير

كارثة .. العرافة الشھیرة لیلى عبداللطیف تصعق الجمیع بتنبأ كارثي وغير مسبوق هاذا ماقالته في توقعها الجديد القادم اسوأ !

أعادت حسابات على مواقع التواصل الإجتماعي، نشر فيديو للعرافة اللبنانية ليلى عبد اللطيف، كشفت فيه عن توقعاتها بما سيحدث خلال الايام القادمة .

وتوقعت ليلى عبد اللطيف عبر حسابها الرسمي على “يوتيوب” اعلان حال الطوارئ كارثة طبيعية سيشغل العالم بأكمله

عقب زلزال تركيا وسوريا.

وقالت ليلى عبداللطيف أن السعودية تشهد أحداث كارثية كالزلازل، وانتشار الوباء الذي سيودي بعدد من المواطنين؛

لكن السعودية ستتغلب عليها وسيكون هناك الكثير من المفاجآت.

وتوقعت أن يشهد مطار رفيق الحريري فوضى كبيرة ولكن رئيس مجلس إدارة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت سيعمل على حل تلك الفوضى والوصول إلى حلول ناجحة لها.

وأشارت إلى أن سنة 2023 ستشهد حدوث كوارث طبيعية وزراعية وأزمات غذائية وانتشار للأوبئة كما توقعت ظهور سلاح جرثومي خطير ينتقل بسرعة.

وتنبأت بمقتل ملياردير بارز ومعروف عالمًيا في ظروف غامضة، بما يؤدي لحدوث بلبلة في العالم وتفجير أحد أشهر المستشفيات في العالم.

ليلى عبد اللطيف ولدت في 17 يناير 1958 هي سيدة أعمال متنبئة لبنانية-مصرية، لقبت ب«سّيدة التوقعات».

ولدت في بيروت، والدها الشيخ محمد كان مفتيا مصريا في الجامع الأزهر، تمتع بالقدرة على شفاء الناس من خلال القرآن الكريم، والدتها لبنانية وجدتها سورية.

هي لا تتنبأ بالمستقبل وهي ليست عرافة، وإنما فقط تمتلك قوة الإلهام السادس بمعنى أنه ينمو مع الوقت، ويتحول إلى واقع من 90 إلى 100.%لا تؤمن بقراءة فنجان قهوة أو بطاقات التارو ولا طالع أو التنويم المغناطيسي أصبحت اسما معروفا تدريجيا بين كبار السياسيين والاقتصاديين والفنانين من لبنان وبعض دول الخليج العربي، إلى جانب شركات عالمية.

بدأت البحث عن المشورة وقد التقت رؤساء دول وحكومات إضافة للعديد من الملوك الذين تنبأت لهم.

هي الابنة الكبرى في أسرتها، جاء والدها في بعثة إلى لبنان، حيث التقى بوالدتها وتزوجا. توفي عن عمر يناهز السابعة والأربعين عندما كانت في سن الثامن.

لاتتذكر اشياء كثيرة عنه، سوى أنه في منزلهم في بيروت كان يصلي ويقرأ القران الكريم ويعالج المرضى بالرقية الشرعية وكان يشعر الأشياء قبل حدوثها لكنه لم يعط موافقته على كشف الأسرار وأن يتنبأ بمستقبل أحد.

بدأ هذا الإلهام معها وقت وفاة والدها، كانت والدتها تسألها عن أشياء وكانت ايماءة برأسها وقالت: ما كنت اقول لها.

لها أختان من والدها المصري وثلاث أخوة من زوج امها اللبناني. درست في مدرسة داخلية مع إخوتها هند وسناء حتى البكالوريا ثم عملت في سن مبكرة سكرتيرة في السفارة المصرية.

بعدها عملت بائعة في غاليري، وفي ذلك الوقت كانت الحاسة التي تملكها محصورة بعائلتها ومحيطها الضيق، كانت تطلق توقعات تثير استغرابهم اذ قالت ذات يوم لوالدتها أن جدها سيذهب لتأدية فريضة الحج ولن يعود.

وبالفعل م١ت جدها في المدينة المنورة.

في العام 1979، كانت تعمل “DJ “وتحمل شهادة من «راديو وان»، وكانت تمتلك محلّين للموسيقى في الحمرا وفي برمانا هي أول امرأة في لبنان كانت تقوم بعملية الميكساج وتبيع الـكاسيت بسعر 20 إلى 30 دولارا.

حصلت على شهادة من إذاعة «راديو وان» على براعتها في مزج الأغاني. في العام 1980 فازت ببطولة السباحة في اللونغ بيتش، وفي العام 1981 فازت بالمرتبة الأولى في مباراة للرقص هي وشقيقها.

كانت تمارس الغطس هي وصديقتها نيرفانا الزوجة السابقة للفنان أحمد دوغان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page