فن ومشاهير

“أنا مش بنت بنوت وليلة دخلتي قربت أتصرف أزاي”… متصلة تفاجئ مبروك عطية بسؤال غريب ولم تكن تتوقع أن الرد سيكون قاسياً عليها بهذا الشكل!

يشتهر الدكتور مبروك عطية بأسلوبه الساخر في الرد على الأسئلة، حتى تلك الجريئة والمحرجة. ومن بين هذه الأسئلة كانت إحدى المتصلات التي أثارت غضب الشيخ.

في إحدى حلقاته، فوجئ الدكتور مبروك عطية بجرأة المتصلة، التي اعترفت بأنها ارتكبت خطأ مع زميل لها في أيام الجامعة وفقدت عذريتها.

وقالت: “ارتكبت خطأ مع شاب وفرحت بعدها بشهر وأنا لست عذراء وأخفي هذا الأمر وأخاف أن يكتشفني.. هل يجب أن أعترف لخطيبي أم لا؟”

وأجاب الدكتور مبروك عطية، في فيديو له، أنه إذا تم الاعتراف بهذا الخطيئة للخطيب، فإنه لن يكمل الزواج وسيكشف أمر هذه الفتاة على خطيبها. ونصح الفتاة بأن تتوب إلى الله عز وجل وتعدم العودة إلى مثل هذا الخطيئة مرة أخرى.

وأكد أن هذا ليس خداعًا أو غشًا أو تدليسًا، فإنه إذا اشترط البكارة في الزواج وتبين عدم وجودها، يُفسخ العقد. وأشار إلى أنه لا يوجد أحد يشترط البكارة، وعلى الرغم من ذلك لا يجوز الاستهانة بأهمية البكارة، فهي ختم رباني يُطلق عليه “ختم ربنا” ويقال “زفت إليه بخاتم ربها”.

وأشار إلى أن الفضائح محرمة، مستشهدًا بحديث النبي “كل أمتي معافى إلا المجاهرون”، مؤكدًا أن الفضائح تعتبر نوعًا من أنواع الجهر بالمعاصي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page