فن ومشاهير

كارثة مزلزلة تضرب هذه الدول العربية والدماء ستصل للركب.. الفلكي ميشال حايك يطلق تنبؤات نارية.. بدأ العد التنازلي فصلوا صلواتكم الأخيرة وودعوا احبابكم.!

حذر العالم الفلكي اللبناني المشهور ميشال حايك من وقوع زلازل جديدة في دول عربية بعد تحقق توقعاته السابقة بحدوث زلزالين مدمرين في تركيا وسوريا.

وقد أطلق حايك مجموعة من التوقعات الجديدة خلال مشاركته في برنامج “كتير هلقد” مع الإعلامي هشام حداد على قناة ام تي في اللبنانية.

وفيما يلي تفاصيل بالنسبة للزلازل والهزات الأرضية:

– تسببت الهزات الأرضية في انكسار X للأرض، مما أدى إلى تغير في خريطة الزلازل وتركيبة باطن الأرض، ومن المتوقع حدوث هزات أرضية على خطوط جديد

– ستتغير المعادلات المرتبطة بالزلازل، ويجب أن نأخذ حديث تنفس الأرض بعد زلزال تركيا كتحذير جدي من الأحداث القادم

– ستحدث هزات في البر والبحر في منطقتنا، ولن تكون مشابهة للهزات السابقة، بل ستكون لها تأثيرات أكبر، وستؤثر على أماكن بعيدة وستترك ارتدادات قوية، وستحدث هزات صغيرة ستكون لها تأثيرات قوي

قبل وصوله لتصوير الحلقة، توقع حايك وقوع 31 هزة أرضية في المنطقة، بالإضافة إلى ما أسماه “هزة في أفق العالم الهولندي الشخصي”. وفي التوقعات الطبيعية أيضًا، قال حايك إننا سنشهد ظواهر طبيعية غريبة، مثل ظهور نوع جديد من الشتاء الذي لم نشهده من قبل، وتساقط الثلوج على شكل حبال وحجارة، والفيضانات، والكسوف والخسوف المتسارعين، وسقوط أجسام من الفضاء، فالكوكب يجدد نفسه بنفسه وكأنه يخلق من جديد.

وفيما يتعلق بلبنان، توقع حايك أن يشهد المال والاقتصاد في البلاد عملية “ركلجة” قريبًا، وأن هناك تسوية مالية ستشكل ربيعًا ماليًا للبنان. كما توقع أن يبدأ لبنان في ارتداء ثوب جديد، وأننا سنبدأ بعد الآن في عصر جديد للبلاد، وسنشهد “عهد الانتقالات والمعاهدات” ونقلة مفاجئة.

وتوقع حايك أن تكون صيفية لبنان محمية من حماوة الأرض، وأن بكركي الحياد لن تبقى حيادية، وأن هناك خطة ستخلص لبنان. وفي الشهر المريمي لعام 2023، ستتفتح براعم الأحداث في لبنان، وسيتصدر الملف اللبناني المحافل الدولية بقرار كبير. وأشار حايك أيضًا إلى أن جهاد أزعور لن يبقى خارج لبنان برغم الفيتو.

وتوقع حايك وقوع زلزال في عين التينة، وأن معادلة آل الحريري ستكون مهمة. وأن جوزيف عون سيتحاشى الانحياز وسيبقى على خط الحياد. وأن هناك شرطًا سيحدد مصير تيمور جنبلاط ووالده. وأن بندًا كبيرًا من بنود الطائف سيتم تفعيله ليعيد الحيوية إلى لبنان.

وتوقع حايك أن تكون بورصة أسماء وليست بورصة أسهم في سوليدير. وأن السفيرة الأميركية ستكون مفاجأة وعنصر اهتمام. وأن هناك رأسًا كبيرًا سيسقط بين قنص وتقنيص. وأن فرنجية سيخرج من النفق وليس دخولًا إليه. وأن رؤوسًا كبيرة ستسقط، ورؤوس من الصف الأول ستتدحرج، وسيتغير الكثير من الأسماء في ملف المرفأ.

وأخيرًا، توقع حايك تسرب حكاية عن إسرائيل تتعلق بانفجار مرفأ بيروت. وأن شخصية عسكرية ستخرج من الظل لتغيير المشهد على الساحة اللبنانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page