فن ومشاهير

خوف وهلع قادم الينا.. الفلكي ميشال حايك يحذر من زلزال كارثي مدوي سيضرب هذه الدول وسيمحيها عن وجه الأرض..!!

توقع العرّاف الماهر ميشال حايك توقعات مرعبة خلال مشاركته في برنامج “كتير هالقد” مع هشام حداد على قناة “ام تي في” اللبنانية. وقد أصابت ما يقارب الـ 45 من توقعاته خلال حلقة رأس السنة 2023.

وأشار حايك إلى أن توقعاته تتجوهر بعد سن الخمسين، معتبرًا أن كل ما يتعلق بأطلالاته يحتاج إلى الكثير من التحضير والضغط النفسي والتوتر.

وجاءت توقعات ميشال حايك الجديدة على النحو التالي:

بالنسبة للهزات والزلازل والعوامل الطبيعية، قال: “قد ينكسر محور الأرض في مكان ما وقد يغير خريطة الزلازل والفوالق التي رسمها العلماء. وبحسب تقديري، ستتغير حركة باطن الأرض لنرى هزات على خطوط ومواقع غير معتادة. وستتغير المعادلات المرتبطة بالهزات والزلازل. وبالنسبة لمفهوم تنفسية الأرض الذي سمعنا عنه بعد زلزال تركيا، أعتبره مجرد كلام وأرى أن ما حصل هو إنذار مبكر”.

أما الهزات التي أتوقع حدوثها في المستقبل القريب على البر والبحر في منطقتنا، فستكون غير مألوفة وغريبة عن المعتاد.

أضاف الخبير الزلزالي قائلاً: “بعض الهزات الأرضية لن تسبب أضراراً في المكان الذي تحدث فيه، ولكن في أماكن بعيدة حتى ولو كانت بعيدة جداً. بمعنى آخر، فإن الارتدادات الزلزالية يمكن أن تكون أكثر خطورة من الزلزال نفسه. وما لفت انتباهي وأثار استغرابي هو أن الزلازل الكبيرة قد لا تسبب شيئاً، في حين أن الزلازل الصغيرة قد تسبب أحداثاً غير متوقعة. وما يجعل هذه السلسلة من الزلازل مثيرة للانتباه هو أننا يجب أن نتخذ الحيطة والحذر”.

وأضاف: “عندما وصلت إلى الاستوديو، توقعت حدوث 31 زلزالاً”.

وختم حديثه عن الزلازل قائلاً: “نحن نشعر بالحزن لضحايا تركيا وسوريا، ولكن هذه الكارثة ستكون درساً للعلماء وستكشف أسراراً كبيرة مرتبطة بالزلازل”.

وأكمل قائلاً: “سنشهد العديد من الظواهر الطبيعية المذهلة مثل فصل الشتاء الطويل والفيضانات وغيرها، بالإضافة إلى حركة الكسوف والخسوف المختلفة، نظراً لتغير شكل الأرض وتركيبتها. والأهم من ذلك، أن كوكب الأرض يجدد نفسه بشكل طبيعي، وقد يحدث ذلك في أي بلد”.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page