منوعات

أقوى عشر مرات من زلزال المغرب.. العالم الهولندي يحذر من زلزال مدمر خلال أيام ويثير الرعب من جديد

عاد عالم الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس مرة جديدة بتوقع مخيف محذرا من زلزال مدمر أشد قوة وقسوة من الذي ضرب تركيا وسوريا فبراير الماضي.

وحذر هوجيربيتس هذه المرة من زلزال قد تتخطى قوته الـ8 درجات على مقياس رختر، وذلك بسبب الاصطفاف بين الأرض وكل من كوكبي المريخ ونبتون، وكذلك الهندسة القمرية مع نفس الكوكبين.

وحذر فرانك هوجيربيتس المثير للجدل من أن الأرض تتحرك ببطء بين المريخ ونبتون، مؤكداً أنه كان قد أشار إلى هذه الهندسة منذ نوفمبر الماضي، وتوقع نشاطا زلزاليا ضخما وفرصة لحدوث هزة أرضية عنيفة قد تتخطى الـ8 درجات، بحسب مستويات الضغط التكتوني.

وعلق هوجيربيتس على الزلزال الذي ضرب إندونيسيا الثلاثاء الماضي بالقول بأن “الاستجابة الزلزالية لهندسة القمر مع المريخ ونبتون حتى الآن لا تزال معتدلة مقارنة بما يمكن أن تفعله هذه الهندسة وما فعلته في الماضي 8.5 درجات على مقياس رختر، في تلميح إلى أنه يتوقع زلزالاً أقوى من ذلك قريباً.

والأحد الماضي، وفي أحدث النشرات التي يقدمها العالم الهولندي بانتظام وينشرها على موقع الهيئة الجيولوجية التي يتبعها SSGEOS، قال إنه يمكن أن تؤدي الهندسة القمرية مع المريخ ونبتون إلى زلزال قوي في الأيام القليلة المقبلة ومن المحتمل أن تؤدي الهندسة القمرية في حوالي 29 من الشهر الحالي إلى زيادة النشاط الزلزالي، إلا أنه “في النظام الشمسي نرى هندسة الزاوية اليمنى المزدوجة مع المريخ ونبتون، وهناك احتمال كبير أنه في غضون 2 – 3 أيام، يمكن أن نتعرض لزلزال قوي لقد حدث ذلك في الماضي، نحن نعلم أن هذا النوع من الهندسة يمكن أن يؤدي إلى هذا النوع من النشاط الزلزالي”.

وقال إنه من المحتمل جدًا أن نشهد زلزالًا قويًا خلال الـ 24 ساعة القادمة ويعتمد حدوث ذلك أم لا على حالة القشرة الأرضية”، مؤكداً أن هذا له علاقة كبيرة بالمريخ ونبتون، وكذلك بكوكبي المشتري وأورانوس.

وأشار العالم الهولندي المثير للجدل إلى “قمة قمرية عالية في اليوم التاسع والعشرين (اليوم الثلاثاء)، وذلك بسبب هندسة القمر مع المريخ ونبتون ومع المشتري وأورانوسيتجمع هذا إلى حد كبير حول الفترة من 29 إلى 30، قمم القمر عالية في المقام الأول ما إذا كان سيحدث زلزال كبير أم لا، فهذه علامة استفهام كبيرةلكننا نعلم أن هندسة القمر تتسبب بمثل ذلك الحدث الزلزالي الكبير، ومن الصعب تحديد المنطقة التي ستتعرض للنشاط الزلزالي”.

وأوصى العالم الهولندي متابعيه بأن يكونوا في “حالة تأهب إضافي، فمن الممكن أن نشهد زلزالًا كبيرًا خلال الـ24 ساعة القادمة”، مضيفاً بالقول: “إذا حدث ذلك خلال الـ24 ساعة القادمة أو الأسابيع القليلة المقبلة، فسيكون الخامس من حيث الحجم خلال 20 عامًا، لذلك فهو ليس مجرد حدث زلزالي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page