منوعات

وفاة عريس سعودي على فراش ليلة الزفاف وعند تشريح جثته اكتشف الأطباء مفاجأة صادمة

توفي عريس سعودي على فراش ليلة الدخلة التي طالما حلم بها وأنتظرها، وتحول الفرح إلى حزن والزغاريد إلى بكاء وعويل، وامتزجت دموع النساء بمساحيق المكياج، والمفاجأة التي صدمت الجميع وجعلت والد العريس يسقط على الأرض هو ما كشف عنه تقرير الطب الشرعي بعد تشريح الجثة واكتشافهم مفاجأة صادمة كانت السبب في وفاة العريس.

وفي تفاصيل الحادثة التي نشرتها وسائل إعلام سعودية، فقد حدثت الفاجعة في منطقة “صبيا” الواقعة جنوب المملكة العربية السعودية، حيث توفي شاب يدعى “أحمد” بعد ساعات من انتهاء حفل زفافه.

وكان العريس البالغ من العمر 23 عاماً، قد تزوج من ابنة عمه وجرت مراسيم الزواج بحضور أسرة العروسين ووسط زغاريد النساء وفرحة جميع الحاضرين.

بداية الفاجعة

بعد انتهاء مراسيم حفل الزفاف، توجه العروسان إلى شقتهم الخاصة، والفرحة مرسومة على ملامحهم، وسط زغاريد الأهل وهتافات الأصدقاء.

كانت الأمور تسير على مايرام، ولكن بعد ساعتين فقط من دخول العروسين إلى الشقة، هرع والدة العريس وشقيقه، وتبعهم والد العروس ووالدتها، وعاد الضجيج إلى شقة العروسين من جديد، وخلال عشر دقائق حضرت سيارة الاسعاف إلى أمام المنزل.

ظن الجيران وأبناء الحي، أن العروس ربما تكون قد تعرضت لنزيف حاد بسبب عنف زوجها في ليلة الدخلة، لكنهم تفاجأو عندما شاهدو المسعفين يحملون جسد العريس وينقلوه من الشقة إلى سيارة الإسعاف.

بعد نقل العريس إلى المستشفى، حاول الأطباء إنقاذه، لكنه قد كان في مراحل خطيرة، فأدخلوة العناية المركزة وحاولو انعاشة بالأوكسوجين وصعقة بالكهرباء، لكنهم فشلو وفاضت روحه إلى باريئها.
تشريح الجثة.

لم يستوعب الأهل وفاة العريس، فقد كان يتمتع بصحة جيدة، ولم يكن يشتكي من أي مرض في تلك الليلة، وطالبو بتشريح الجثة ومعرفة سبب الوفاة.وعلى الفور نفذ أطباء التشريح طلب أسرة المتوفي وقامو بتشريح الجثة، فكانت نتائج التقرير صادمة وغير متوقعة.

كشف تقرير الطب الشرعي، أن سبب وفاة العريس كان تناوله لجرعة زائدة من المنشط الجنسي “فياجرا”، وهو ما أدى إلى إنخفاض حاد في ضغط الدم، نتج عنه حدوث هبوط حاد في الدورة الدموية، وكانت النهاية إصابة العريس بذبحة صدرية أدت إلى الوفاة المفاجئة.

الزوجة تكشف سر اللغز.

تعرضت الزوجة “العروس”، لصدمة نفسية بعد معرفتها بوفاة العريس، ودخلت في غيبوبة أستمرت لمدة يومين، وبعدما أفاقت طلبت حضور والد العريس، وأعترفت له وعيونها تنهمر بالدمع، أنها السبب في وفاة العريس.

حيث أوضحت العروس أنها أرادت أن تكون ليلة دخلتها مميزة، فقدمت للعريس حبة من المنشط الجنسي”فياجرا”، لكنه رفض أن يشربها وقال لها أن بقوة الشباب ولا يحتاج للمنشطات، لكنها ألحت عليه، فتناول الحبة على مضض ولم يكن يعلم أنها بداية النهاية لحياته.لم تتوقف الزوجة العروس عند هذا الحد، فقد واصلت اعترافاتها لوالد العريس، وقالت أنها أستغلت دخول العريس إلى دورة المياة، فقامت بوضع حبتين إضافيتين من الفياجرا في العصير، وقدمته للعريس فور خروجه من دورة المياة.

كانت تظن العروس أن ذلك سيزيد من قوة وطاقة العريس ويجعل ليلة دخلتهم ممتعة، ولم تكن تعلم أن تقود زوجها إلى النهاية.

مضى من الوقت نصف ساعة فقط على تناول العريس للعصير، وبدأ يفقد توازنه، ثم مالبث أن فقد وعيه وسط صراخ الزوجة التي كانت عاجزة الحيلة، ولم يكن أمامها سوى الإتصال بأهل العريس واهلها في ذات الوقت.

أستمع والد العريس لاعترافات الزوجة والدموع تملئ عينية، وعندما أنتهت من سرد اعترافاتها، أعلن الأب مسامحته لها، لأنها لم تكن تقصد أذية إبنه أو الحاق الضرر به.

ورغم أن العروس المراهقة غادرت السجن وعادت إلى منزل أسرتها، إلا أن الحزن لم يفارقها، وظلت تعاتب نفسها لانها كانت السبب في وفاة عريسها حسب اعتقادها، رغم محاولات الجميع اقناعها إن ما حدث كان قضاء وقدر إلا أنها رفضت الزواج مرة أخرى واكتفت بتلك التجربة القاسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page