منوعات

بعد بكاء كاظم الساهر.. عريس الحمدانية يفجّر مفاجأة مدوية عن السبب الحقيقي للحريق الذي هز العراق… ما قاله سيصدمكم..!!

في أول ظهور إعلامي له بعد الكارثة الأليمة التي هزت العراق روى الشاب العراقي ريفان تفاصيل الفاجعة التي وقعت في حفل زفافه على العروس حنين في منطقة الحمدانية في الموصل بالعراق.

وقال ريفان: “رحل أقاربنا وأصدقاؤنا وأحباؤنا، أنا وعروسي كالأحياء الأموات بعد أن انتهى حفل زفافنا بفاجعة حصدت أرواح ما لا يقل عن 100 شخص في حريق ضخم”.

وفقدت العروس حنين (18 عاما) في تلك الفاجعة عشرة من أفراد أسرتها بينهم والدتها وشقيقها ووالدها في حالة حرجة، فيما فقد زوجها ريفان (27 عاما) 15 شخصا من أقاربه بعد أن اندلع حريق في حفل زفافهما شمال العراق مساء الثلاثاء الماضي.

وتابع: “الحريق بدأ بطريقة ما في السقف وليس نتيجة شرارة انطلقت من الألعاب النارية قد يكون ماسا كهربائيا لا أعرف، لكنه بدأ في السقف.. شعرنا بالحرارة وعندما سمعت صوت طقطقة نظرت إلى السقف، الذي بدأ ينهار والذي كان مصنوعا بالكامل من النايلون الذي بدأ في الذوبان.. ولم يستغرق الأمر سوى ثوان”.

ويقول ريفان إن الكهرباء انقطعت أثناء الرقص، وعندما عادت رأى نارا في السقف، وعندها بدأ الناس بالصراخ والهرب.

يشير ريفان إلى أن القاعة لم تكن تحتوي سوى على مطفأة حريق واحدة و”لا تعمل”.

وتطرق العريس للحظات الأولى التي أعقبت اندلاع الحريق وكيف تمكن هو وعروسه، التي لم تكن تستطيع المشي بسبب ثوب زفافها، من الفرار خارجا، وقال: “أمسكت بزوجتي وبدأت في سحبها ومحاولة إخراجها من مدخل المطبخ. وبينما كان الناس يهربون، كانوا يدوسون عليها. وكانت ساقاها مصابتين”.

وفي وصفه لكيفية سير الأحداث، قال إن اثنتين من الألعاب النارية الصغيرة أشعلتا عندما بدأ وعروسه في الرقص، وتلتهما أربع ألعاب نارية أخرى بعد بضع دقائق.

وتابع: “في المطبخ عندما اندلع الحريق اعتقدت أنه كان هناك انفجار، كانت النيران تلتهم القاعة بأكملها” مضيفا أن مخارج الطوارئ في المكان أثبتت أنها غير مناسبة لمئات الضيوف الذين يحاولون الهروب.

وأوضح أن والده طرح أسئلة حول مخاطر تسبب مثل هذه الألعاب النارية في حدوث شرارات يمكن أن تهبط على ثوب العروس وتشتعل فيها النيران، لكن أصحاب القاعة أخبروهم أن الألعاب النارية كانت كهربائية، لذلك يمكنك وضع يدك أو حتى البلاستيك عليها ولن يحترق.

ونعى الفنان العراقي، كاظم الساهر، ضحايا الحريق بمستشفى الناصرية في محافظة ذي قار بجنوب العراق، حيث لقي عشرات الأشخاص حتفهم، الاثنين الماضي.

وكتب الساهر على موقعه الرسمي في “إنستغرام”: “ببالغ الأسى والحزن نتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى أسر ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية، ونسأل الله أن يمنّ على المصابين والجرحى بالشفاء العاجل”.

وأضاف: “نتمنى أن تكون هذه خاتمة الأحزان والكوارث في العراق. إنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page