منوعات

محامي صدام حسين يخرج عن صمته أخيراً.. ويكشف الحقائق الصادمة لحظة إعدامه التي تثير الرعب وتجعل الأبدان تقشعر لها.!

قال الدليمي إنه أثناء صعود صدام إلى منصة المشنقة، تحدث الضابطان الإيرانيان باللغة الفارسية ليوصلوا رسالة لصدام بأنهم هم من حكموه وليس الأمريكان كعقاب على حرب الثماني سنوات.

وعندما سئل عما إذا كان قائد فيلق القدس الراحل قاسم سليماني حاضراً في العملية، أجاب الدليمي قائلاً “لا أعتقد”. كما ذكر أن مريم الريس وموفق الربيعي كانا هما اللذان قاما بتصوير عملية الإعدام. وأكد خليل الدليمي أن عدد عقد حبل المشنقة كان نفس عدد الصواريخ التي استخدمها صدام حسين ضد إسرائيل. وعن الشكوك حول وفاة صدام بالشنق، أكد الدليمي موقفه قائلاً “كانت عملية إعدامه عنيفة تجاوزت الشنق”، مشيراً إلى أن صدام رفض وضع الكيس على وجهه أثناء الإعدام.

وصف خليل الدليمي، الذي كان رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، عملية إعدامه بأنها “عنيفة”، وتحدث عن وجود ضباط من المخابرات في العملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page