منوعات

دراسة مثيرة: الإهمال في غسيل الأسنان قد يكون سبباً في زيادة خطر الإصابة بسرطان الأمعاء والقولون !

تعتبر صحة الفم والأسنان أمراً لا يقل أهمية عن العناية بأي جزء آخر من الجسم. وفي دراسة حديثة أجراها باحثون، أثبتت العلاقة المثيرة بين غسيل الأسنان وخطر الإصابة بسرطان الأمعاء والقولون، ما يلقي الضوء على أهمية العناية الجيدة بالصحة الفموية للوقاية من تلك الأمراض الخطيرة.

توصلت دراسة جديدة نشرت في مجلة “Journal of the National Cancer Institute” إلى اكتشاف مذهل يفيد بأن الأشخاص الذين يهملون العناية بصحة أسنانهم، قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الأمعاء والقولون بنسبة تصل إلى 24٪ مقارنة بالأشخاص الذين يلتزمون بنظام جيد للعناية بالفم.

قام الباحثون بدراسة شاملة لمدة عشر سنوات شملت أكثر من 120 ألف شخص، حيث تم تحليل بياناتهم الصحية وعاداتهم اليومية بما في ذلك عادات النظافة الفموية. وقد اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين لا يقومون بتنظيف أسنانهم بانتظام، يكونون أكثر عرضة للإصابة بأورام خبيثة في الأمعاء والقولون.

وفيما يتعلق بآلية العلاقة بين غسيل الأسنان وسرطان الأمعاء، يرجح الباحثون أن التراكمات البكتيرية في الفم قد تؤدي إلى التهابات وتغيرات في توازن البكتيريا في الجسم، مما يؤثر بدوره على صحة الأمعاء ويزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل القولون النقري.

تؤكد الدراسة على أهمية العناية الجيدة بالصحة الفموية كجزء أساسي من الوقاية من الأمراض المزمنة مثل سرطان الأمعاء والقولون. وتشير إلى أن عادات بسيطة مثل غسيل الأسنان بانتظام وزيارات منتظمة لطبيب الأسنان قد تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بهذه الأمراض الخطيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page