فن ومشاهير

ودعوا احبابكم الحلقة الاخيرة مفجعة ومميتة على وجه الأرض والنهاية آتية لا محالة.. ليلى عبد اللطيف تصعق الجميع بتوقعات جديدة مخيفة تهدد الجميع لن ينجو منها أحد!!

عبر قناة الفلكية ليلى عبد اللطيف الشخصية على موقع الفيديوهات يوتيوب أسدلت الفلكية الستار عن توقعات جديدة وصادمة لبعض الدول، مؤكدة أنه لن ينجوا منها إلى من أراد له رب السماء. و كشفت ليلى عن مجموعة من التوقعات خلال الفترة القادمة.

وتوقعت أن تُصبح السعودية في عهد ولي العهد محمد بن سلمان، محط الأنظار والانفتاح، وهي التوقعات التي تحققت بالفعل، متابعة أن الأمير محمد بن سلمان صاحب شخصية قيادية، وقائد عظيم يحمل هموم الأمه، ونقل السعودية في زمن وجيز لتحقيق هذه الانجازات.

أكدت ليلى عبد اللطيف أن ما فعله ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في الوقت الحالي، ما هو إلا بداية الطريق إلى بناء جسر عربي لا مكان فيه للخلافات ولا الثورات ولا الحروب وسنكون أمام ولادة تحالف عربي جديد، تلعب فيه السعودية الدور الأكبر أمام المصالحات والتحالفات العربية القادمة، حيث ستلعب السعودية ومصر وتركيا الدور الأكبر خلال المرحلة القادمة في حسم الخلافات العربية والاسلامية.

ناقوس الخطر يدق أبواب أوروبا تتوقع سيدة التوقعات ليلى عبد اللطيف أن تفترق أصداء ناقوس الخطر إلى بعض الدول الأوروبية، ودخول الحروب في بعض الدول الأوروبية، ما يزيد من نسبة الهجرة من تلك الدول، وسيكون المشهد الأوروبي في الفترة القادمة مليء بالمعاناة والمآسي، قد تؤدي إلى إفلاس شركات أوروبية كبيرة.

تتوقع ليلى عبد اللطيف أن يُصبح الوضع الاقتصادي في اوروبا على المحك، خاصة خلال المراحل القادمة، كما أنها لا ترى أي نهاية قريبة للحرب الروسية الأوكرانية، ما يُعجل من وصول الحرب إلى أوروبا.

توقعات ليلى عبد اللطيف عن مصر تتوقع ليلى عبد اللطيف أن تدخل مصر خلال الفترة القادمة إلى أوساط العالم العربي، من خلال التعاون والحوار، حيث يزور الرئيس السيسي العراق وتركيا ودول أخرى، والمحطة الأهم ستكون ما بين الرئيس السيسي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وسيكون سويًا في وجه كل الخلافات العربية، والصعوبات التي تواجه حل الأزمات العربية.

اكتشاف طبي مذهل لمرض السرطان توقعت ليلى عبد اللطيف أن يكون العالم على موعد مع اكتشاف طبي مذهل وعلاج فاعل لمرض السرطان، يأتي من خلال شجرة او بنات غير معروف بعيدًا عن الكيمياء والجراحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page