منوعات

لماذا رمضان هذا العام هو اسـ,,ـرع رمضان مـ,,ـر علينا ؟ شاهد السبب !! اخبرنا به النبي ﷺ قبل 1400 سنة

اليوم قد مر رمضان بسرعة قد لا يستوعبها العقل البشري بل إن الأمر أكثر جنونا حينما تتذكر رمضان الماضي من السنة الماضية وكأنه قد مضت عدة شهور أو أسابيع فقد مر رمضان بشكل أسرع مما نتخيل وكأنه أسرع رمضان مر علينا في التاريخ ولكن ستتفاجأ حينما نخبرك أن رسولنا الكريم قد أخبرنا عن هذا منذ أكثر من 1400 عام. بل إن ما يحدث هو علامة من علامات الساعة فماذا يقول رسولنا الكريم عن علامات الساعة الصغرى

يتقارب الزمان وينقص العمل ويلقى الشح وتظهر الفتن ويكثر الهرج. قالوا يا رسول الله أيم هو قال القټل القټل

يتقارب الزمان أي يصبح الشهر كالأسبوع والأسبوع كاليوم واليوم كعدة ساعات والساعات كدقائق فحاول أن تتذكر ليلة احتفال رأس العام الميلادي وامالك واحلامك في عام جديد وحاول ان تستوعب اننا في منتصف شهر ابريل وقد مضى ثلاثة أشهر ونصف أي ربع العام تقريبا. أما في قول رسولنا الكريم ينقص العمل أي يبدأ الناس في ترك العمل والتفرغ للهو والكسل فافتح الأن أي منصة من مواقع التواصل الاجتماعي كتيك توك مثلا ستجد الناس وقد تركوا أعمالهم وجلسوا ليل نهار لجمع المشاهدات بأرخص الطرق بل أصبح الناس يبحثون عن أسهل الأعمال فيعملون أقل ويقضون أغلب وقتهم في اللهو

ويلقى الشح أي تقل أعمال الخير ويبدأ الناس في اكتناز المال وتظهر الفتن فانظر حولك وانظر إلى الانترنت في كل مكان وهوس الشهرة وجمع المال ستجد حتى هذه العلامة تتحقق

فضائل وخصائص شهر رمضان

لقد خص الله عز وجل شهر رمضان بفضائل وخصائص عن بقية الشهور ومن ذلك

1 أن الله عز وجل جعل صومه الركن الرابع من أركان الإسلام كما قال تعالى شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه. البقرة 185 وثبت في الصحيحين

البخاري 8 ومسلم 16 من حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت.

2 أن الله عز وجل أنزل فيه القرآن كما قال تعالى في الآية السابقة أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون 184 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان البقرة 184 185.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page