فن ومشاهير

متصل سعودي جريء يفاجأ ويصدم مذيعة قناة الجزيرة بطلب محرج ووقح جعلها تنفعل بشدة وتغادر البرنامج والدموع في عينيها.. لن تصدق ماحدث؟!

في تطور غريب أثار استياء المشاهدين وأذهل متابعي البرامج الإخبارية، هددت قناة الجزيرة الفضائية بمقاضاة متصل سعودي، وذلك بعد أن كرر اتصاله وطلبه الغريب للرضاعة من مقدمة برنامج الأخبار المصرية، منى سلمان. جاء هذا التهديد بعد أن قام المتصل السعودي بالاتصال على البرنامج مرتين، وتكررت طلباته الغريبة التي خرجت عن حدود اللياقة والأدب.

الطلب الغريب يتكرر على الهواء

في المرة الأولى، اتصل المتصل على البرنامج الذي كانت تقدمه منى سلمان، وطلب بشكل مفاجئ الرضاعة منها، مما أثار دهشة المذيعة والمشاهدين على حد سواء. وعلى الرغم من رد فعل المذيعة المهني الذي احتفظت فيه بهدوئها، إلا أن الأمر أثار جدلاً واسعاً وأزعج متابعي البرنامج.

متصل سعودي يطلب الرضاعة مجدداً

وبعد أيام قليلة من الاتصال الأول، عاود المتصل السعودي الاتصال بالبرنامج مرة أخرى، ولكن هذه المرة قدم نفسه كشاعر ومنتج فني من المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية. تحدث المتصل بشكل تمهيدي عن رغبته في احتضان أحد الشعراء الذين ظهروا على القناة، وذكر نية إصدار ديوان صوتي للشاعر. ولكن قبل أن يُقطع الاتصال، كرر المتصل طلبه الغريب من المذيعة، مما أدى إلى إرباك واضح في أجواء البرنامج.

قناة الجزيرة تهدد باتخاذ إجراءات قانونية

أعلنت مقدمة البرنامج، منى سلمان، أن القناة لن تتسامح مع مثل هذه السلوكيات وستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المتصل بناءً على رقم هاتفه الذي تم التعرف عليه من خلال القناة. وأكدت سلمان أن مثل هذه التصرفات غير مقبولة وتخرج عن حدود اللياقة، مشيرة إلى أن القناة ملتزمة بحماية موظفيها وضمان سلامتهم أثناء تقديم البرامج المباشرة.

جدل حول هوية المتصل ودوافعه

أثار هذا الحدث العديد من التساؤلات حول هوية المتصل ودوافعه الحقيقية. ففي الاتصال الأول، لم يذكر المتصل أي تفاصيل حول نفسه، ولكن في الاتصال الثاني، كشف عن اسمه وقدم مقدمة تمويهية قبل طلبه الغريب. وطرح البعض احتمال أن يكون المتصل يستخدم هوية مزيفة للتمويه على أهدافه، وهو ما دفع القناة لتهديده باتخاذ الإجراءات القانونية.

تأثير الحادثة على المذيعة

تواجه مقدمة البرنامج منى سلمان تحديات كبيرة بسبب هذا الحادث، حيث تعرضت لموقف محرج ومزعج قد يؤثر على أدائها المهني وتركيزها. قد تضطر القناة إلى اتخاذ تدابير إضافية لضمان سلامة المذيعين والمذيعات أثناء البث المباشر، كما أن هذا الحدث قد يؤثر على ثقة الجمهور بالبرامج التلفزيونية الحية.

في الختام، تظل هذه الواقعة مثالاً على أهمية الاحترام واللياقة في وسائل الإعلام، وضرورة اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية موظفي القنوات الفضائية من التصرفات غير المسؤولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page