فن ومشاهير

الفنانة نادية شكري تكشف عن ندمها بعد انفصالها من الفنان الراحل سامي العدل!

حلت الفنانة المصرية نادية شكري ضيفة على برنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا” على شاشة cbc، حيث كشفت عن العديد من أسرارها الفنية والشخصية، وتحدثت بصراحة عن ندمها بعد انفصالها من زوجها الراحل سامي العدل.

في حديثها، أوضحت نادية شكري أن الغيرة كانت السبب الرئيسي وراء انفصالها عن سامي العدل، وقالت: “الغيرة من أهم أسباب الانفصال.. خاصة أني كنت صغيرة لأننا اتجوزنا وخلفنا وأنا طالبة لسة.. فكنت عيلة ومكنتش مدركة الحياة.”

وأضافت نادية شكري: “وأنا في بيت أهلي كنت مدلعة وفي مدارس فرنساوي ومش واخدة على الجو ده.” مما أظهر جوانب من الصعوبة التي واجهتها في زواجها بسبب اختلاف البيئات.

كما روت نادية شكري كيف بدأت علاقتها بسامي العدل، قائلة: “لفت نظري إن صوته غليظ وعرفنا بعض في خناقة وجر شكلي  واستفزني وإحنا في المعهد.. وشدينا مع بعض وبعدها صالحني وبعدها الحب حصل، وهو حنين أوي وقلبه طيب.”

على الرغم من انفصالها، عبرت نادية شكري عن ندمها قائلة: “لو رجع بيا الزمن ما اطلقش بدليل إني ما اتجوزتش بعد منه، وأهله أهلي لحد اللحظة دي وهم سندي بعد ربنا حتى التعامل بعد الانفصال كأنهم أخواتي ومامته بتعشقني لحد دلوقتي.. ومش بيعاملوني على أني كنت مرات سامي أو أم رشا انا بالنسبة لهم حد خاص.”

تصريحات نادية شكري عكست مدى عمق العلاقة بينهما، حتى بعد انفصالهما، وكيف أنها وجدت في عائلة سامي العدل سندًا قويًا، ما أظهر الجانب الإنساني للعلاقات الزوجية والتعامل بعد الانفصال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page