فن ومشاهير

“سر الشباب الدائم”.. نادية الجندي تكشف عن عشبة سحرية تعيد الحيوية حتى في الستين!

أثارت الفنانة المصرية نادية الجندي الكثير من الجدل بعد تألقها في أحدث ظهور لها، حيث بدت وكأنها في العشرينيات من عمرها، رغم أنها تخطت سن الستين. هذا الظهور المختلف دفع الكثيرين للتساؤل عن سر شبابها المتجدد، الأمر الذي دفعها لكشف السر وراء هذا التألق، وهو عبارة عن عشبة جبارة ورخيصة الثمن، في متناول الجميع.

في مقابلة صحفية، كشفت نادية الجندي أن السر وراء شبابها المتجدد هو استخدام بذور الكتان، وهي عشبة تُستخدم منذ قرون في الطب البديل، ولها فوائد صحية وجمالية عديدة. وأكدت نادية الجندي أن بذور الكتان كانت السبب الرئيسي وراء بشرتها الشابة والنضرة، والخالية من التجاعيد.

بذور الكتان، التي تنتمي إلى نبات الكتان، تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3، والتي تعد مفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية. كما تحتوي على مضادات الأكسدة، التي تحارب الجذور الحرة المسؤولة عن التلف الخلوي والشيخوخة. وإلى جانب فوائدها الصحية، تعتبر بذور الكتان مفيدة للبشرة، حيث يمكن أن تساعد في ترطيب البشرة وتغذيتها، وتقلل من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة.

وأضافت نادية الجندي أن بذور الكتان تساعد أيضًا في تفتيح لون البشرة وإزالة التصبغات، وتقليل حجم المسامات وإزالة الدهون الزائدة، وتهدئة البشرة الحساسة والمتهيجة. وأشارت إلى أن تحضير كريم طبيعي من بذور الكتان يمكن أن يكون له تأثيرات مذهلة على البشرة.

لصنع هذا الكريم، يتم استخدام مكونات بسيطة ومتوفرة، وهي:

– ملعقتان كبيرتان من بذور الكتان

– ثلاث ورقات من أوراق الغار

– ملعقة صغيرة من زيت الزيتون

– ملعقة صغيرة من جل الصبار

– قرص من فيتامين E

– كوب من الماء

يتم غلي بذور الكتان مع أوراق الغار في الماء حتى تتكون عجينة، ثم يضاف زيت الزيتون وجل الصبار، وأخيرًا قرص فيتامين E. يتم خلط جميع المكونات جيدًا حتى تصبح كريمًا ناعمًا، ويتم استخدامه على البشرة يوميًا للحصول على أفضل النتائج.

إعلان نادية الجندي عن سر شبابها الدائم أثار الكثير من التفاعل بين جمهورها، الذين أشادوا بجرأتها في مشاركة نصائحها الجمالية. ولا شك أن استخدام العلاجات الطبيعية مثل بذور الكتان يمكن أن يكون خيارًا صحيًا ومستدامًا للحفاظ على البشرة الشابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page