فن ومشاهير

وانكشف السر أخيراً.. لن تتخيلوا من تكون ليلى عبد اللطيف ومن يقف خلف تنبؤاتها التي ارعبت واربكت الجميع!

حذر عالم الفضاء المصري في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، عصام حجي، من تصديق ما يروّج عن الأبراج والنجوم وتأثيرها في حياة الناس.

يأتي ذلك بالتزامن مع بداية السنة الميلادية الجديدة، والحديث عن الأبراج، وتوقعات العام الجديد التي يشتهر به بعضٌ ممن يطلقون على أنفسهم لقب “خبراء أبراج”، أمثال: ميشال حايك وليلى عبداللطيف.

نفى عالم الفضاء المصري بوكالة ناسا عصام حجي، وجود أيّ تأثير للأبراج والكواكب على حياة البشر، واصفًا توقعات المنجمين بـ”الدجل”.

وأكد، أنه “لا توجد أبراج ولا تأثير لها ولا للكواكب على حياتك العاطفية والمهنية”.. مضيفاً، أنه “ليس للمُنجمين أي قدرة على توقع أي شيء غير توقع ميولك لتصديق أكاذيبهم”.

وقال حجي في تغريدة نشرها عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر: “كباحث في مجال علوم الفضاء والفلك ومتخصص يعمل في وكالة فضاء دولية وأستاذ جامعي منذ أكثر من ٢٠عام في دراسة الكواكب والاقمار، لاتوجد أبراج ولا تأثير لها ولا للكواكب على حياتك العاطفية والمهنية”.

وأضاف، أنه “ليس للمنجمين أي قدرة على توقع اي شيء غير توقع ميولك لتصديق أكاذيبهم كل عام وانتم بدون دجل”.

وانتشرت مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، لميشال حايك وليلى عبداللطيف، وهما يتوقعان أحداثاً ستقع في 2024، سواء على المستوى السياسي والاقتصادي لعدد من الدول، أو العاطفي والمهني لمشاهير المنطقة العربية، ناهيك عن التنبؤات العامة لمواليد عدد من الأشهر.

وجاءت توقعات ليلى عبداللطيف وميشال حايك، المزعومة في المجمل، متشائمة وتنذر بعام صعب على العالم على كافة المستويات حيث توقعت الأولى أنّ عام 2024 سيكون عاماً دموياً بشكل عام، ولفتت إلى إمكانية انتشار وباء قاټل في العالم، واندلاع حروب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page