تكنولوجيا

السيارات الفاخرة ذات البابين: عصر ذهبي انقضى، ولكن الأناقة تبقى

خلال عقود الثمانينات والتسعينات، شهد عالم السيارات انقراضًا تدريجيًا لنوع معين من السيارات الأمريكية الكبيرة، التي كانت رمزًا للفخامة والأناقة في تلك الفترة. سيارات مثل كرايسلر كوردوبا، وبويك ريفييرا، وكاديلاك إلدورادو، وأولدزموبيل تورونادو، كانت تتميز بحجمها الضخم وتصميمها البارز. على الرغم من عدم كفاءتها وعدم عمليتها، فإنها كانت تعكس فترة من الأسلوب الأمريكي المبالغ فيه.

تُعرف هذه السيارات بـ”السيارات الشخصية الفاخرة”، وكانت رمزًا للذوق الرفيع وأسلوب حياة خالٍ من الهموم، حيث لم يكن الاهتمام منصبًّا على الأبواب الخلفية العملية. ورغم اندثار هذا النوع من السيارات تدريجيًا، إلا أن جاذبيتها لا تزال قوية حتى اليوم، حيث يمكن لبعض هواة جمع السيارات دفع أسعار مرتفعة لامتلاكها، مما يبرز مكانتها في تاريخ صناعة السيارات.

في تلك الفترة، كانت هذه السيارات رائدة في تقديم بعض التقنيات الحديثة مثل شاشات اللمس، حيث قدمت بويك ريفييرا أول شاشة تعمل باللمس في سيارة إنتاج في عام 1986. كما جذبت هذه السيارات المصممين بتصاميمها البارزة وأبعادها الجذابة التي تشير إلى القوة والأناقة.

أسباب انقراض السيارات ذات البابين

العديد من العوامل ساهمت في دفع السيارات ذات البابين إلى التراجع. أحد الأسباب الرئيسية كان ظهور السيارات الرياضية متعددة الأغراض (SUVs)، التي دفعت الكثير من أنواع السيارات، خاصة سيارات الكوبيه، إلى الهامش. اليوم، تشكل السيارات التقليدية أقل من 20% من جميع المركبات الجديدة، وفقًا لبيانات شركة Cox Automotive.

علاوة على ذلك، كانت لوائح سلامة الأطفال سببًا رئيسيًا آخر. بحلول الثمانينيات، أصبحت مقاعد سلامة الأطفال مطلوبة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ما جعل استخدام السيارات ذات البابين أقل ملاءمة للعائلات. اليوم، إذا كان لديك سيارة ذات بابين ولديك أطفال، فأنت تعاني من آلام الظهر بسبب وضعية تركيب مقاعد الأطفال.

وبينما كانت بعض السيارات ذات البابين تُعتبر في الماضي سلعًا رخيصة، أصبحت السيارات ذات البابين اليوم مرادفة للسيارات الفاخرة الأوروبية، حيث تقدم الطرازات ذات البابين من الماركات الأوروبية المعروفة.

النهاية الأنيقة للسيارات ذات البابين

بالرغم من التحول نحو السيارات ذات الأداء العالي والتكنولوجيا المتقدمة، لا تزال سيارات الكوبيه الفاخرة الأمريكية علامة فارقة في تاريخ السيارات، وتستمر في جذب اهتمام هواة السيارات والمستثمرين. هذا الاهتمام يؤكد على مكانتها الخاصة في عالم السيارات، حتى بعد أن أصبحت نادرة في السوق الحديثة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page