فن ومشاهير

“سيدة الإعلام العربي ونجمة الشاشة الأولى”.. الإعلامية الشهيرة خديجة بن قنة تخرج عن صمتها أخيراً وتفاجئ الجميع لتكشف حقيقة طردها من قناة الجزيرة بـ كلمتين فقط !!

كشفت صفحات إخبارية مهتمة بأخبار المشاهير أن الإعلامية الشهيرة خديجة بن قنة، التي عملت في قناة الجزيرة لأكثر من 20 عامًا، غادرت القناة وسط ظروف غامضة. أثار هذا الخبر ضجة كبيرة في الوسط الإعلامي، حيث تفاجأ العديد من محبي خديجة بن قنة، وتسائلوا عن حقيقة الأمر.

وردت خديجة بن قنة على الأنباء بعبارة جزائرية تعبر عن استيائها: “هنا يموت قاسي”، والتي تعني “موتوا بغيظكم”. وعلى الرغم من أن الخبر أثار ضجة، إلا أن خديجة بن قنة واجهت خلال مسيرتها المهنية العديد من التحديات والمواقف الصعبة.

على سبيل المثال، سبق أن تداولت أخبار عن طردها من قناة الجزيرة وتوزيع نشرة بالقبض عليها أثناء عملها هناك، رغم أنها عملت في القناة لأكثر من 20 عامًا. وخلال مسيرتها، قامت بمقابلة العديد من الشخصيات البارزة مثل رئيس تركيا رجب طيب أردوغان، ورئيس وزراء فرنسا السابق دومينيك دو فيلبان، والزعيم الليبي معمر القذافي، الذي اشترط أن تكون خديجة بن قنة هي من يجري معه الحوار.

كما تعرضت خديجة بن قنة لمواقف صعبة خلال مسيرتها الإعلامية، مثل لقائها مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في طهران، حيث أخطأت في تقدير مناسبة الزي وارتدت ملابس بيضاء خلال ليلة عاشوراء، ما أثار انتباه الرئيس الإيراني الذي قام بتغيير سترته لتجنب إحراجها. وفي عام 2012، منعت السلطات السورية خديجة بن قنة من دخول البلاد بسبب هجومها المستمر على النظام السوري.

وفي عام 2016، واجهت خديجة بن قنة شائعات عن نشر صور خادشة للحياء لفتاة نُسبت إليها، ما أدى إلى دخولها المستشفى بسبب الصدمة، لكنها نفت هذه الشائعات وهاجمت الصحيفة التي نشرتها. وفي عام 2020، أكدت خديجة بن قنة تعرضها لأزمة صحية خطيرة كادت أن تودي بحياتها بسبب خطأ طبي، نافية أن يكون غيابها عن تقديم الأخبار على قناة الجزيرة بسبب استقالتها أو إقالتها.

ومع كل هذه التحديات، أثبتت خديجة بن قنة نفسها كمقدمة برامج ناجحة على قناة الجزيرة، حيث قدمت برامج متنوعة مثل “الشريعة والحياة” و”للنساء فقط” و”ما وراء الخبر”. وعُرفت بقدرتها على إجراء مقابلات مع شخصيات صعبة مثل الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

وقد تخرجت خديجة بن قنة من كلية الصحافة بجامعة الجزائر عام 1988، وتدربت على العمل الصحفي في معهد CFJ في باريس عام 1989. وقد أظهرت تقارير حديثة أن خديجة بن قنة كانت من بين أعلى المذيعات أجرًا في قناة الجزيرة، حيث بلغ راتبها 8000 دولار شهريًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page