منوعات

وزنه 48 طن.. العثور على كنز صدام حسين المدفون الذي أخفاه في مكان لايخطر على بال بشر..مفاجأة.. لن تصدّق ماذا وجدوا؟!

بعد أشهر قليلة من غزو العراق والإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين عام 2003، عُثر على 5 ملايين صفحة في مقر لحزب البعث غمرت المياه أجزاء من المبنى الذي يقع فيه في بغداد.

آنذاك، استعانت القوات الأمريكية بالمعارض القديم كنعان مكية والكاتب والناشط مصطفى الكاظمي الذي أصبح اليوم رئيس وزراء العراق، للاطلاع على محتويات تلك الوثائق.

ويتذكر مكية في اتصال هاتفي من الولايات المتحدة مع وكالة “فرانس برس”، قائلا: “دخلنا السرداب الذي كان مليئا بالمياه، مستعينين بمصابيح يدوية، لأن الكهرباء كانت مقطوعة”. ويضيف: “كنّا نقرأ الوثائق وأدركنا بأننا أمام شيء كبير”.

مع تصاعد العنف الطائفي في بغداد، اتفق مكية مع الأمريكيين على نقل تلك الوثائق إلى الولايات المتحدة، في خطوة ما زالت مثاراً للجدل.

وتمّ ترقيمها وخزنها في معهد هوفر، وهو مركز أبحاث للسياسة العامة في جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا، ولم يطّلع عليها هناك سوى باحثين.

لكن الوثائق التي يبلغ وزنها 48 طنا، أعيدت مجدداً في 31 آب/أغسطس، إلى بغداد وخُزّنت على الفور في موقع مجهول، وفق ما أفاد مسؤول عراقي لـ”فرانس برس”.

ولم تعلن أي من الحكومتين، بغداد أو واشنطن، نقل الأرشيف الضخم. وحسب المسؤول العراقي، لا توجد خطط لدى بغداد لفتح الأرشيف أمام العامة.

بين الوثائق، كانت هناك ملفات لأعضاء في حزب البعث ورسائل مخاطبات بين الحزب ووزارات تتعلق بأمور إدارية، وتقارير كتبت من عراقيين يتهمهم جيرانهم بانتقاد صدام حسين، وأخرى تتحدث عن شكوك حول خيانة جنود عراقيين تعرضوا للأسر خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page