فن ومشاهير

لأول مرة: خديجة بن قنة تخرج عن صمتها وتفضح زميلها فيصل القاسم على الهواء.. ما قالته صعق جميع العاملين في قناة الجزيرة!!

تصدر إسم المذيعة خديجة بن قنة، وزميلها فيصل القاسم، مواقع التواصل الإجتماعي خلال الساعات الماضية، حيث كشفت الأخبار المتداولة عن تفاصيل ما حدث بين خديجة بن قنة وزميلها فيصل القاسم الذي يعمل معها في قناة الجزيرة الفضائية.

أثارت مقدمة برامج قناة الجزيرة الإعلامية الجزائرية، خديجة بن قنة، ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشرها تغريدة تستهدف زميلها الإعلامي فيصل القاسم.

وقد تعرض القاسم لهجوم عنيف من قبل المتابعين بسبب هذه التغريدة..

في التغريدة، نشرت بن قنة خبرًا يفيد بفرض غرامة على قناة “CANAL+” الفرنسية بسبب إهانة وسب مذيعها للنائب الفرنسي لويس بويارد في إحدى الحلقات.

وعلقت على الخبر بالقول: “مذيع يسب ضيفه وتعاقب قناته بدفع غرامة في فرنسا”، وأضافت وسم “مذيع قليل أدب”.

وتحولت التعليقات على التغريدة إلى هجوم على القاسم، خاصةً من قبل المغردين الجزائريين الذين يرون أنهم مستهدفون من قبله بسبب انتقاده المستمر للنظام الجزائري.

وقد انتقد القاسم مؤخرًا الجزائر بسبب توجيهها مساعدات لضحايا الزلزال وتسليمها للنظام.

وفي هذا السياق، قال أحد المغردين الجزائريين: “فيصل القاسم قد يتسبب في فرض ضريبة على قناة الجزيرة تفوق هذه الغرامة إذا لم يتم تأديبه، لأن أدبه على أدنى مستوى”.

حقيقة طرد خديجة بن قنة من قناة الجزيرة

تصدر اسم الاعلامية الشهيرة خديجة بن قنة محركات البحث الشهير قوقل بعد تداول انباء تفيد بخروجها مطردوة من قناة الجزيرة.

وأصيب عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بصدمة كبيرة بعد انتشار أخبار متضاربة حول مغادرة خديجة بن قنة لقناة الجزيرة القطرية.

لكن وبدورها خرجت الاعلامية الجزائرية عن صمتها وردت على هذه الشائعات بعبارة جزائرية “هنا يموت قاسي” وهي تعني “موتوا بغيظكم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page